Super User Written by  يناير 04, 2009 - 1367 زيارة

بيان من الموقع الإسلامي الطبي بمناسبة ما يجري في غزة

بيان من الموقع الإسلامي الطبي

نداء إلى إخواننا في غزة

الذكر عند لقاء العدو

اللهم وفق إخواننا المجاهدين في غزة وثبت أقدامهم وانصرهم على القوم الكافرين

هذه تذكرة لإخواننا المجاهدين من باب التواصي والتناصح سائلين الله أن يوفقهم وأن ينزل عليهم السكينة ويسدد رميهم ويخزي عدوهم

(نسخة مختصرة يتبعها بإذن الله نسخة مفصلة)

ينبغي للمجاهد عند لقاء العدو أن يتحلى بالآداب والأذكار الآتية

1-                        النية الصالحة : أي تصفية نية الجهاد  وجعلها في سبيل الله وحده  لقوله صلى الله عليه وسلم : ( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى )

2-                        تجديد التوبة إلى الله قبل وأثناء لقاء العدو فهي سبيل الفلاح : لقول الله تعالى : ( وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون )

3-                         تقوى الله  فهي المخرج وسبيل النصر: لقول الله تعالى(ومن يتق الله يجعل له مخرجا)

4-                        ترك المعاصي لقول عمر رضي الله عنه : (إنكم لا تنتصرون على عدوكم بعددٍ ولا عدة وإنما تنتصرون بطاعتكم لله ومعصية عدوكم له، فإذ تساويتم في المعصية غلبوكم بالعدد والعدة)

5-                        استشعار قرب الوفود على الله واستشعار قرب الجنة ، كما قال أنس بن النضر : واها لريح الجنة إني أجد ريحها دون أُحُد

6-                        التوكل على الله : لقول الله تعالى : ( ومن يتوكل على الله فهو حسبه ) ولوقوله : (وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين )

7-                        اليقين  بأن نصر الله آت لا محالة إذا نصرنا نحن الله باتباع أوامره وترك نواهيه لقول الله تعالى : ( إن تنصروا الله ينصركم ويثت أقدامكم)

8-                        اليقين بأن الفئة المؤمنة هي الأعلى بشرط تحقيق الإيمان لقول الله تعالى : ( وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين)

9-                        اليقين بأن عدوكم ضعيف وجبان لقول الله تعالى : ( لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر) ولقول الله تعالى : ( لأنتم أشد رهبة في صدورهم من الله)

10-                  اليقين بتفكك  كلمة عدوكم وتفرق جمعه لقول الله تعالى : (تحسبهم جميعا وقولبهم شتى)

11-                  اليقين بأن أعداءكم مهزومون من الداخل وتلعن كل طائفة منهم أختها لقول الله تعالى : (بأسهم بينهم شديد)

12-                  اليقين بأن العدد والعتاد والعدة مطلوبون ولكنهم ليسوا هم ما يجلب النصر فدائما كانت الفئة المؤمنة هي الأقل عددا وعدة وهذا مصداق قول الله تبارك وتعالى : (كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين)

13-                  اليقين بأنك ايها المسلم المؤمن المجاهد لا تقاتل وحدك بل الله معك ويثبتك بملائكته وجنوده التي لا يعلمها إلا هو : لقول الله تعالى : (فلم تقتلوهم ولكن الله قتلهم وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى) ولقول الله تعالى : ( إذ يوحي ربك إلى الملآئكة أني معكم فثبتوا الذين آمنوا سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب فاضربوا فوق الأعناق واضربوا منهم كل بنان) ، ولقول الله تعالى : (يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ جاءتكم جنود فأرسلنا عليهم ريحا وجنودا لم تروها وكان الله بما تعملون بصيرا )

14-                  اليقين بأن جنود الله التي يؤيد بها المؤمنين كثيرة وليست هي الملائكة فقط ، وإن كانت الملائكة لكافية : لقول الله تعالى : (وما يعلم جنود ربك إلا هو) فهناك الإغراق والإمطار والخسف والمسخ والزلازل والصواعق والصيحة وغيرها مما لا يعلمه إلا الله فحققوا الإيمان والإخلاص في أنفسكم تغنموا تنزل رحمة ربكم عليكم وتأييده لكم

15-                  قطع الأمل في العباد والاستمساك بحبل الرجاء من رب العباد واعلموا – كما قال الحبيب المصطفى - أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوكم بشيء لم ينفعوكم إلا بشيء قد كتبه الله لكم وأن الأمة لو اجتمعت على أن يضروكم بشيء لم يضروكم إلا بشيء قد كتبه الله عليكم

16-                  اجعلوا جهادكم لأجل إعلاء كلمة الله ولا تخلطوا معه شائبة قوميات أو عصبيات أو حزبيات أو جماعات أو أرض بل اجعلوها خالصة نقية لوجهه تنالوا نصره فقد سأل سائل  رسول الله صلى الله عليه وسلم عن القتال في سبيل الله فقال الرجل يقاتل غضبا ويقاتل حمية قال فرفع رأسه إليه وما رفع رأسه إليه إلا أنه كان قائما فقال : من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله

17-                  اعلموا أن كلمة الله هي العليا دائما وأبدا : لقول الله تعالى (وجعل كلمةَ الذين كفروا السفلى وكلمةُ الله هي العليا والله عزيز حكيم) فكلمة الله جاءت بالرفع (مبتدأ ) أي هي العليا دائما  

18-                  الثبات : لقول الله تعالى (يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون)

19-                  الصبر :فبه تنالون معية الله قال تعالى : (كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين)

20-                  كونوا على يقين من ضعف كيدهم وكيد وليهم الأكبر الشيطان لقول الله تعالى : (الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتلوا أولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفا)

21-                  كونوا على يقين من أن قتلاكم من مجاهدين وشيوخ ونساء وأطفال هم من الشهداء وأن هذا اصطفاء الله لكم أن يتخذ منكم شهداء يقول تعالى : (وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين)

22-                  اعلموا  أنكم إن كنتم تألمون فأعداؤكم كذلك يألمون كما تألمون ولكن الفرق أنكم ترجون من الله ما لا يرجون ؛ يقول تعالى : (ولا تهنوا في ابتغاء القوم إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون وكان الله عليما حكيما)

23-                  اعلموا أن هناك من ثبت وصبر لأجل الدفاع عن عقائد فاسدة ومفاهيم باطلة ورسخ اسمه في التاريخ فأنتم أولى بذلك فأنتم الذين يدافعون عن أصوب عقيدة وأعظم دين ، يقول تعالى : (الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت..)

24-                  اعلموا أن القتال في سبيل الله أمر كتبه الله على هذه الأمة وهو خير لها وليس وراء الخير إلا الخير ؛ يقول تعالى : (كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون  )

25-                  كونوا على يقين أنكم إن عاينتم الأزمات والأهوال وزلزلتم  فاعلموا أن نصر الله قد اقترب  لقول الله تعالى : (أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب  )

26-                  اعلموا أن ما أنتم فيه إنما هو محض تمحيص لتخرجوا من هذه الأزمة كالذهب النقي والجوهر الخالص ؛ يقول تعالى : (وليبتلي الله ما في صدوركم وليمحص ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور)

27-                  أبشروا فلا يغلب عسر واحد يسرين واعلموا أن مع العسر يسرا وأن مع العسر يسرا ؛ فحينما نزل قوله تعالى : (فإن مع العسر يسرا . إن مع اليسر يسرا ) خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم على أصحابه متهللا فرحا يقول أبشروا لا يغلب عسر واحد يسرين

28-                  اعلموا أنكم إن حوصرتم فقد حوصر سيد البشر صلى الله عليه وسلم مع أصحابه في الشِّعب أبي  ثلاث سنوات فحصاركم شرف لكم وتشبيه بما حدث لخير البرية وأصحابه

29-                  واعلموا أنكم لو أبعدتم وأخرجتم فهناك من أخرجوا وذكرهم الله في القرآن تكريما لهم يقول تعالى : (فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون  ) ويقول تعالى : (قال الملأ الذين استكبروا من قومه لنخرجنك يا شعيب والذين آمنوا معك من قريتنا أو لتعودن في ملتنا قال أولو كنا كارهين )

30-                  تمنوا الشهادة في سبيل الله: فالكل سيموت ومن لم يمت بالسيف مات بغيره لكنه التاريخ الذي سيخلد أسماءكم وسيلقي بأسماء من خذلوكم وتواطؤا مع عدوكم في مزبلته ، فاسألوا الله ونحن معكم نسأله أن يبلغنا الشهادة فقد قال صلى الله عليه وسلم : (من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه )

31-                  اعلموا أن بالعالم الإسلامي والعربي ملايين يتمنون أن يكونوا معكم في خنادقكم وفي جبهاتكم ولكن حبسهم العذر ونأت بهم الأرض وحيل بينهم وبينكم ولكنهم لم يتركوكم فهم معكم بدعائهم وقلوبهم وأموالهم وكل ما يملكون ونسأل الله الإخلاص للجميع فقد قال صلى الله عليه وسلم : (إن بالمدينة أقواما ما قطعتم واديا ولا سرتم مسيرا إلا وهم معكم..حبسهم العذر)

32-                  اعلموا أن القتل في ساحات الجهاد أو القتل في غيرها لا يستعجل أجل إنسان فلن تموت نفس حتى تستوفي أجلها ورزقها ،واعلموا أن من كتب الله عليه القتل فهو صائر له لا محالة فحري بنا جميعا أن ننوي في أنفسنا الشهادة في سبيل الله يقول تعالى : (يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي الله ما في صدوركم وليمحص ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور )

33-                  خذوا بالأسباب وأعدوا العدة قدر استطاعتكم : لقوله تعالى : (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم )

34-                  التزموا بالجماعة وأطيعوا قادتكم ولا ينفرد أحدكم برأي يشق عصا الجماعة : فيد الله مع الجماعة ، والشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد

35-                  استخيروا واستشيروا قبل قراراتكم : فما خاب من استشار وما ندم من استخار

36-                  احذروا من المنافقين يقول تعالى : ( وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم) واعلموا أن المنافقين هم إخوان الكفار لقول الله تعالى : (ألم تر إلى الذين نافقوا يقولون لإخوانهم الذين كفروا من أهل الكتاب)

37-                  عليكم بالكتمان والحرص والسرية والكياسة والفطنة : فالمؤمن كيس فطن والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين ويجب أن تستعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان

38-                  عليكم بالانضباط والقيام بالمهام المطلوبة في وقتها وتأدية الواجبات التي كلفتم بها من خدمة وورباط وحراسة وغيرذلك بمنتهى الإتقان :فقد جعل الله الصلاة على المؤمنين كتابا موقوتا وفي ذلك بيان لأهمية وقيمة الوقت أما الإتقان فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه

39-                  عدم تولية الأدبار إلا متحرفا لقتال أو متحيزا إلى فئة : لقوله تعالى : (ومن يولهم يومئذ دبره إلا متحرفا لقتال أو متحيزا إلى فئة فقد باء بغضب من الله ومأواه جهنم وبئس المصير )

40-                  ذكر الله كثيرا : لقول الله تعالى : (يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون ) والذكر هنا هوالذكر المطلق كالتسبيح والتحميد والتكبير والتهليل والحوقلة وخصوصا قول لا إله إلا الله وحده لا شريك الله له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ، وقول لاحول ولا قوة إلا بالله ، ويكثر من نطق الشهادتين لعلها تكون آخر ما يقوله

41-                  الاستغفار: فالاستغفار يزيدكم قوة إلى قوتكم لقول الله تعالى : (ويا قوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدرارا ويزدكم قوة إلى قوتكم..)

42-                  الدعاء المطلق: والإكثار منه ، وينبغي أن يعلم المسلم أن الدعاء عند لقاء العدو مستجاب  فقد قال النبي ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ: " اثنتان لا تردان أو قلَّما تردَّان: الدعاء عند النداء، وعند البأس حين يُلْحِمُ بعضهم بعضاً "  فليدع  كل مجاهد ربه بالثبات والتسديد والنصر أو الشهادة  

43-                  عليكم بقول : بسم الله ، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ‏اغزوا باسم الله وفي سبيل الله قاتلوا من كفر بالله اغزوا ولا تغدروا ولا ‏ ‏تغلوا ‏ ‏ولا ‏ ‏تمثلوا ‏ ‏ولا تقتلوا وليدا )

44-                  وقول : اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم: فقد كان  النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ إذا خاف قوما قال ‏ ‏اللهم إنا نجعلك ‏ ‏ في نحورهم ‏ ‏ونعوذ بك من شرورهم

45-                  وقول : حسبنا الله ونعم الوكيل : لقول الله تعالى : (الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل ، فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم ) ، كما أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "حسبنا الله ونعم الوكيل" وقالها إبراهيم حين ألقي في النار، وقالها محمد -صلى الله عليه وسلم- حين قالوا له: إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ

46-                  وقول : ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين لقوله تعالى : { ولما برزوا لجالوت وجنوده قالوا ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين }

47-                  وقول : ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين لقوله تعالى حكاية عن السحرة بعد إيمانهم يخاطبون فرعون حين أقدم على قتلهم  : { وما تنقم منا إلا أن آمنا بآيات ربنا لما جاءتنا ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين}

48-                  وقول : ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين لقوله تعالى : { وما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين }

49-                  وقول : اللهم اكفنا إياهم بما شئت لقصة غلام أصحاب الأخدود المعروفة

50-                  وقول : اللهم أنزلن سكينةً علينا وثبت الأقدام إن لاقينا لقول عبد الله بن رواحة ذلك واستحسانه من رسول الله صلى الله عليه وسلم

51-                  وقول : ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير

52-                  وقول : على الله توكلنا ربنا لا تجعلنا فتنة للقوم الظالمين

53-                  وقول : ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم

54-                  وقول : حسبي الله لا إله هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم

55-                  وعند الرمي يقول : بسم الله لعموم البركة بالتسمية

56-                  وإذا أصبح عليه الصباح أو أمسى عليه المساء فليلتزم أذكار الصباح وأذكارالمساء فهي أذكار واقية من الضرر بإذن الله

57-                  وله أن يدعو بأدعية الكرب وينادي ربه باسم الله الأعظم مثل:

·       يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرف عين أو أقل من ذلك

·       اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا ًمن خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي،

·       اللهم لا إله إلا أنت المنان بديع السموات والأرض ذو الجلال والإكرام...

·       يا مالك الملك...

·       يا رحمن يا رحيم ارحمنا

·       لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

·       ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين

·       يا ذا الجلال والإكرام

·       اللهم إني أسألك بأنك أنت الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد أن ...( ثم يدعو بما شاء)

58-                  ولا ينس أن يدعوالمجاهد بسيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبو لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت فإنه إن قالها فمات من يومه دخل الجنة وإن قالها في ليلته فمات من ليلته دخل الجنة

59-                  أن يدعو لإخوانه المجاهدين في أماكن أخرى من العالم الإسلامي بالنصر فهذا يضمن له دعاء الملائكة له بالنصر أيضا فالملائكة ستؤمن على دعائه وتقول ولك بمثل

60-                  أن يعلم أخيرا أنه لن تقوم الساعة حتى نقاتل اليهود حتى يختبئ اليهودي وراء الشجر والحجر فيقول الحجر والشجر يا مسلم يا عبد الله إن ورائي  يهوديا تعال فاقتله ، واليهود يعلمون ذلك فلذلك يقاتلون وهم خائفون ترتعد فرائصهم فأقبل أخي المسلم المجاهد على موعود الله لك بالنصر أو الشهادة...إن تنصروا الله ينصركم

والله نسأل أن ينصر إخواننا المجاهدين في غزة وفي كل مكان آمين آمين

 

 

 

Top