أغسطس 23, 2010 - 245 زيارة

تفشي "السالمونيلا" يدفع أمريكا لسحب 550 مليون بيضة

تفشي "السالمونيلا" يدفع أمريكا لسحب 550 مليون بيضة

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- ارتفع عدد البيض الذي قام المنتجون الأمريكيون بسحبه من الأسواق بمختلف أنحاء الولايات المتحدة، إلى ما يزيد على نصف مليار بيضة (550 مليون بيضة)، يُعتقد أنها ملوثة ببكتريا "السالمونيلا"، وسط مخاوف من تزايد حالات الإصابة بهذه البكتريا، والتي بلغت خلال يوليو/ تموز الماضي، أكثر من ألفي مصاب.

وأكد متحدث باسم "مركز سلامة البيض"، أن مزارع "هيلاندل فارمز" في ولاية "أيوا"، تطوعت من نفسها وأمرت بسحب ما يزيد على 170 مليون بيضة، كان قد تم توزيعها على عدد من المراكز التجارية والشركات العاملة في نحو 14 ولاية مختلفة.

وقال المركز، في بيان نشره على موقعه الإلكتروني، إن مزارع "هيلاندل" وزعت إنتاجها من البيض تحت عدة أسماء تجارية، منها "هيلاندل فارمز"، و"صني فارمز"، و"صني ميداو"، وفي عبوات تتنوع بين صناديق تحتوي على ست بيضات، وأخرى تحتوي على 12 أو 18 بيضة، بالإضافة إلى عبوات تضم 30 أو 60 بيضة.

وقد أمرت السلطات الصحية الأمريكية باستدعاء ما يقرب من 380 مليون بيضة، في الوقت الذي أكد فيه مسؤولون فيدراليون أن معدل انتشار حالات الإصابة بالسالمونيلا، نتيجة تناول "البيض الملوث"، تزايدت بصورة كبيرة خلال الساعات القليلة الماضية، لتتجاوز 2000 إصابة.

وأشار مركز الرقابة والسيطرة على الأمراض إلى أن التوقعات تشير إلى أن عدد الإصابات بالسالمونيلا سيتزايد بصورة كبيرة، نظراً لأنه لم يتم رفع تقارير حول الإصابات بعد منتصف شهر يوليو/ تموز الماضي، وذلك بسبب تأخير ظهور الإصابة لدى المصاب بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

وكانت الولايات المتحدة قد قامت، في وقت سابق من العام الماضي، بحملة استدعاء شملت العديد من المنتجات التي يدخل الفستق في صناعتها، بسبب انتشار السالمونيلا.
ففي إبريل/ نيسان 2009، قامت سلسلة "هاريس تويتر" لمحلات البقالة، بسحب المعروض لديها من منتجات "الفستق" طواعية، وسط تزايد المخاوف من إصابتها ببكتيريا "السالمونيلا."

وبحسب موقع السلسلة الإلكتروني، فقد تم سحب حزمات محددة وذات أحجام مختلفة من الفستق، والتي ضمت أنواعاً مختلفة من الجوز والحبوب، سواء كانت مشوية أو نيئة.

وبين الموقع أن مصدر التلوث هي مزارع شركة "سيتون فارمز"، موردة الفستق، والتي تقوم هي الأخرى حالياً، بسحب الفستق الذي تم إنتاجه في مرافقها بعد يوم 1 سبتمبر/ أيلول عام 2008.

وكان قد عثر على بكتيريا السالمونيلا، أثناء قيام فريق اختبار من شركة "كرافت فودز" بتفقد الموقع بشكل روتيني، مما دعا إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية FDA، إلى إجراء تفتيش بدورها

 

 

Top