الموقع الإسلامي الطبي - Super User

Super User

الاستشارات الصحية

نعتذر عن توقف خدمة الاستشارات الصحية مؤقتاً

لحين الانتهاء من تطوير الموقع الجديد

الكوليرا تحصد ارواح 724 شخصا في هاييتي

الكوليرا تحصد ارواح 724 شخصا في هاييتي

بورت أوبرنس، هايتي (CNN) -- قال غابريل تيموثي مدير وزارة الصحة في هايتي، في 11/11/2010، إن حصيلة عدد ضحايا انتشار وباء الكوليرا في البلاد وصلت إلى 724 شخصا.

وأفادت بيانات الوزارة إن عدد الحالات المسجلة التي نقلت إلى المستشفيات وصل إلى 11125 حالة، بينما سجلت عشر حالات وفاة في العاصمة بورت أوبرنس حيث تخشى السلطات من تفشي المرض في المخيمات المزدحمة التي يعيش فيها الناجون من الزلزال.

واصل وباء الكوليرا انتشاره في هايتي ليحصد نحو 442 قتيلاً على الأقل، من بين ما يزيد على 6742 حالة إصابة مؤكدة، وقعت غالبيتها في مناطق ريفية تأثرت بالزلزال المدمر الذي ضرب الدولة الواقعة في البحر الكاريبي مطلع العام الجاري.


وكانت السلطات الحكومية في هايتي، وبمعاونة منظمات إغاثة دولية، أعدت ستة مراكز لمكافحة وباء الكوليرا في العاصمة بورت أوبرنس، أربعة مراكز منها تعمل بطاقتها القصوى، ومن المخطط أن يتم تجهيز أربعة مراكز أخرى في غضون الأيام القليلة القادمة.

وفي أواخر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حذرت منظمة الصحة العالمية من تزايد وتيرة انتشار وباء الكوليرا في هايتي، وقالت إن "حكومة هايتي وشركاءها الدوليين يكثفون الجهود للتخفيف من وباء الكوليرا، وإن الأولوية هي لحماية الأسر على مستوى المجتمع المحلي، وتعزيز مراكز الرعاية."

والكوليرا هي التهاب حاد يصيب الأمعاء بسبب أكل طعام أو شرب مياه ملوثة، وانتشر الوباء تلو أمطار غزيرة أدت لفيضان نهر "أرتيبونيت" الذي أغرق المناطق المجاورة له بالمياه.

 

الكوليرا تحصد ارواح 724 شخصا في هاييتي

الكوليرا تحصد ارواح 724 شخصا في هاييتي

بورت أوبرنس، هايتي (CNN) -- قال غابريل تيموثي مدير وزارة الصحة في هايتي، في 11/11/2010، إن حصيلة عدد ضحايا انتشار وباء الكوليرا في البلاد وصلت إلى 724 شخصا.

وأفادت بيانات الوزارة إن عدد الحالات المسجلة التي نقلت إلى المستشفيات وصل إلى 11125 حالة، بينما سجلت عشر حالات وفاة في العاصمة بورت أوبرنس حيث تخشى السلطات من تفشي المرض في المخيمات المزدحمة التي يعيش فيها الناجون من الزلزال.

واصل وباء الكوليرا انتشاره في هايتي ليحصد نحو 442 قتيلاً على الأقل، من بين ما يزيد على 6742 حالة إصابة مؤكدة، وقعت غالبيتها في مناطق ريفية تأثرت بالزلزال المدمر الذي ضرب الدولة الواقعة في البحر الكاريبي مطلع العام الجاري.


وكانت السلطات الحكومية في هايتي، وبمعاونة منظمات إغاثة دولية، أعدت ستة مراكز لمكافحة وباء الكوليرا في العاصمة بورت أوبرنس، أربعة مراكز منها تعمل بطاقتها القصوى، ومن المخطط أن يتم تجهيز أربعة مراكز أخرى في غضون الأيام القليلة القادمة.

وفي أواخر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حذرت منظمة الصحة العالمية من تزايد وتيرة انتشار وباء الكوليرا في هايتي، وقالت إن "حكومة هايتي وشركاءها الدوليين يكثفون الجهود للتخفيف من وباء الكوليرا، وإن الأولوية هي لحماية الأسر على مستوى المجتمع المحلي، وتعزيز مراكز الرعاية."

والكوليرا هي التهاب حاد يصيب الأمعاء بسبب أكل طعام أو شرب مياه ملوثة، وانتشر الوباء تلو أمطار غزيرة أدت لفيضان نهر "أرتيبونيت" الذي أغرق المناطق المجاورة له بالمياه.

 

القرنية الصناعية أمل بات قريباً

القرنية الصناعية أمل بات قريباً

 

 DW- WORLD.DE:

     هناك الملايين من الأشخاص الذين يحتاجون قرنية جديدة لاستعادة بصرهم، ولكن هناك عدد قليل جداً من المتبرعين بقرنيتهم. ويعكف الأطباء منذ سنوات لإيجاد بديل للقرنية الطبيعية، وقد نجحوا مؤخراً في استنبات قرنية صناعية في المختبر.

 

    تعتبر القرنية بمثابة نافذة للعين، وحين يصاب نسيجها الشفاف بخدوش أو أضرار تصعب الرؤية من خلالها ويمكن أن يفقد الإنسان بصره. وإصابة القرنية وتضررها هو من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى العمى. وبالنسبة لكثير من المصابين هناك أمل وحيد في استعادة قدرتهم على الرؤية، وهو الحصول على قرنية من أحد المتبرعين، لكن المشكلة أن هناك عدداً قليلاً جداً من المتبرعين بقرنيتهم، وينتظر الملايين حول العالم دورهم في الحصول على واحدة واستعادة بصرهم.

ولكن مشكلة ندرة القرنيات الطبيعية يمكن أن تحل قريباً، إذ هناك أمل في إيجاد بديل للقرنية الطبيعية، حيث يقوم فريق من الأطباء السويديين والكنديين بإنتاج وتطوير قرنية صناعية في المختبر جربوها بنجاح على مجموعة من المرضى.

وتتألف هذه المجموعة التي تطوعت لتجريب القرنية الصناعية عليها من عشرة سويديين، يشكون من نفس المشكلة وهي أنهم كادوا يفقدون بصرهم تماماً ويصابون بالعمى نتيجة تضرر قرنيات عيونهم، وأحد هؤلاء أصيبت قرنيته بعد حادث سير، والآخرون يعانون من أمراض أصابت قرنياتهم

وكل أعضاء هذه المجموعة من المرضى الذين كانون ينتظرون دورهم في الحصول على قرنية من أحد المتبرعين، ولكن فرصتهم ضعيفة في الحصول على قرنية، وفي هذا السياق يقول البروفسور بير فاغرهولم، الأخصائي في طب العيون بالمشفى الجامعي في مدينة لينكوبينغ السويدية: "المشكلة الرئيسية هي  صعوبة الحصول على قرنية بشرية، إذ ليس هناك عدد كاف من المتبرعين بقرنيتهم، وتشير الإحصائيات إلى إصابة 10 ملايين بالعمى لعدم وجود عدد كاف من القرنيات".

 إذن فالحصول على القرنية مسألة حظ، وهو ما لا تريد مجموعة المرضى العشرة هذه انتظاره، لذلك تطوعوا لتجربة القرنية الصناعية الجديدة عليهم، والتي سيزرعها البروفسور فاغرهولم في عيونهم، ويصفها بأنها:"قرنية شفافة، وتبدو كالعدسة اللاصقة".

وقد طور الأطباء الكنديون هذه القرنية في تسعينات القرن الماضي، وهي مثل الطبيعية تتألف من مواد مختلفة تشكل التركيبة البروتينية لنسيج القرنية، وقام العلماء بزراعة المواد التي تتألف منها القرنية الطبيعة في المخبر، فالخيوط البروتينية يمكن للمرء أن يحولها إلى نسيج ومن ثم زراعة هذا النسيج في العين.

تكيف مع الجسم أسرع من القرنية الصناعية البديلة

وقد قام البروفسور فاغرهولم مع فريقه من الأطباء وعلى مدى أعوام بمراقبة دقيقة للقرنية الصناعية، وجربوها على الأرانب والكلاب وصغار الخنازير. وفي خريف عام 2007 قام بزارعة أول قرنية صناعية في عين أحد المرضى العشرة، ويعلق على نتيجة العملية قائلاً: "استطعنا متابعة عملية شفاء العين بشكل منتظم، وقد رأينا كيف تقوم الخلايا بالتموضع في نسيج القرنية الصناعية وكيف نمت الأعصاب، وبهذه الطريقة نشأت قرنية جديدة سليمة".

 وبعد ستة أسابيع كانت القرنية الصناعية الجديدة قد تشكلت وأخذت مكانها في العين، في حين تستغرق هذه العملية نحو عام لدى زراعة قرنية طبيعية، إذ أن: "تركيب نسيج القرنية الصناعية يسرع عملية الشفاء، وخلايا قرنية المريض نفسها تموضعت في نسيج القرنية الصناعية، وبالتالي لم تدخل خلايا غريبة إلى عين المريض، كما هو الحال لدى زراعة قرنية طبيعية".

 وبما أن المواد التي تتشكل منها القرنية الصناعية، لا تتضمن خلايا غريبة فإن الجسم لا يرفضها؛ وهذا يعد امتيازاً حسب رأي البروفسور فاغرهولم الذي قام طوال عامين بمتابعة مرضاه. بعد العملية مباشرة التهبت عيونهم بدون أن تكون هناك أعراض جانبية أخرى للقرنية الصناعية الجديدة، كما أن قوة بصر ستة منهم قد تحسنت بشكل جيد.

 وفي النهاية استطاع المرضى الذين حصلوا على القرنية الصناعية أن يستعيدوا قدرتهم البصرية بنفس النسبة تقريباً التي استعادها من يحصلون على قرنية طبيعية. ومن الممكن خلال خمس أو ست سنوات أن يتم استعمال القرنية الصناعية بشكل واسع وبكميات كبيرة في العالم كأي دواء أو طريقة معالجة عادية معروفة في عالم الطب. وهناك الكثير من المرضى الذين لا يرغبون في انتظار سنوات أخرى، ويريدون الحصول على فرصة للمشاركة في العمليات التجريبية لزراعة القرنية الصناعية.

 

 

 

حدث علمي كبير : علماء كنديون يحولون الجلد إلى دم

حدث علمي كبير : علماء كنديون يحولون الجلد إلى دم

 

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN ) -- فيما قد يعد اختراقاً علمياً كبيراً، قال علماء كنديون في جامعة ماكماستر بكندا إنهم نجحوا في إيجاد طريقة لتحويل الجلد البشري إلى دم، في كشف قد يوفر مصادر جديدة للدم خاصة المصابين بسرطان الدم.

وذكرت جامعة ماكماستر أن الكشف يعني فتح آفاق تتيح لأي شخص بحاجة للدم بعد الخضوع لجراحة أو علاج كيميائي، أو يعاني من اضطرابات دموية مثل فقر الدم، أن يحصل عليه من رقعة صغيرة من جلده.

وقال مدير مركز أبحاث السرطان والخلايا الجذعية في معهد "ماكماستر مايكل ديغروت للطب، مايك باتيا، الذي قاد البحث، لـCNN، إن خلايا الجلد، بعد إزالته من المريض، يمكن تكاثرها وتحويلها إلى كميات كبيرة من خلايا الدم، التي يمكن أيضا مضاعفتها.

وشرح قائلاً إنها عملية بسيطة للغاية ولا تتطلب إلا رقعة صغيرة من الجلد لا يتعدى حجمها 4 في 3 سنتمترات يضاف إليها بروتين يربط الحمض النووي قبل أن تتم إعادة برمجة خلال الجلد لتتحول إلى مولدات للدم فتنتج الخلية دماً كافياً لشخص بالغ.

ونجح فريق العلماء في تحويل الخلايا مباشرة، دون الحاجة لتحويلها إلى خلايا جذعية محفزة، إلى نوع من الخلايا يمكنه النمو في أي نوع من الأعضاء أو الأنسجة ومن ثم تحويلها مجدداً إلى دم، وفق باتيا.

وتوقع الباحثون التمكن من تطبيق التجارب على الإنسان خلال سنتين موضحين ان أبرز المستفيدين من هذه العملية هم مرضى سرطان الدم.

وأشاد صامويل وايس، مدير معهد أبحاث هوتشكيس للمخ، بجامعة كالغاري بالكشف قائلاً: "انه خرق علمي يبشر بعصر جديد من خلال اكتشاف دور "التمايز الموجهة" في علاج أمراض السرطان وغير من اضطرابات الدم والجهاز المناعي.

وقد تم تمويل هذا البحث من قبل المعاهد الكندية لأبحاث الصحة، ومعهد أبحاث جمعية السرطان الكندية، وشبكة الخلايا الجذعية ووزارة الأبحاث والابتكار بأونتاريو، ونشر الاثنين في "دورية العلوم."

 

 

عدد مرضى السكري يتضاعف عام 2030 ...منظمة الصحة العالمية

عدد مرضى السكري يتضاعف عام 2030 ...منظمة الصحة العالمية

 

 (CNN) -- قالت منظمة الصحة العالمية، إن عدد المصابين بمرض السكري حول العالم، مرشح للزيادة بنحو 100 في المائة، ليصبح 440 مليون شخص، بحلول عام 2030.

وقالت المنظمة في نشرة على موقعها الإلكتروني لمناسبة اليوم العالمي للسكري الذي يوافق 14 نوفمبر/تشرين ثاني الجاري، إن "نحو 80 في المائة من وفيات السكري تحدث في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل."

وقالت النشرة "يصيب السكري أكثر من 220 مليون نسمة في جميع أنحاء العالم.. ومن المرجّح أن يزداد ذلك العدد بنسبة تفوق الضعف بحلول عام 2030 إذا لم تُتخذ أيّة إجراءات للحيلولة دون ذلك."

ويوم 14 تشرين الثاني/نوفمبر، وهو تاريخ حدّده كل من الاتحاد الدولي للسكري ومنظمة الصحة العالمية لإحياء عيد ميلاد فريديريك بانتين الذي أسهم مع شارلز بيست في اكتشاف مادة الأنسولين في عام 1922، والتي تعد ضرورية لبقاء مرضى السكري على قيد الحياة.

وقد يسبب مرض السكري مضاعفات صحية خطيرة بما فيها أمراض القلب، والعمى، والفشل الكلوي وبتر الأطراف، وفقا لعدة دراسات.

وبجانب السمنة يلعب ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب إلى جانب تاريخ الأسرة في الإصابة بالسكري، دوراً في زيادة مخاطر الإصابة بالمرض.

وكشفت الكثير من الدراسات عن رابط بين السكري وأمراض القلب والسكتة الدماغية، إلا أن العلماء فشلوا في التحديد بدقة الأسباب وراء ذلك.

 

 

في انتظار بلاد المسلمين ..نيويورك: انخفاض وفيات التدخين بنسبة 17% في السنوات الثمان الماضية

في انتظار بلاد المسلمين ..نيويورك: انخفاض وفيات التدخين بنسبة 17% في السنوات الثمان الماضية

نيويورك (رويترز) - قالت ادارة الصحة في مدينة نيويورك ان الوفيات المرتبطة بالتدخين في نيويورك تراجعت بنسبة 17 بالمئة في السنوات الثماني الماضية وان عدد المدخنين هبط بنسبة الثلث تقريبا.

وقالت ان عدد الاشخاص الذين يموتون جراء الامراض المرتبطة بالتدخين انخفض الى حوالي 7200 شخص في 2009 من 8700 في 2002 تزامنا مع حملة صارمة لمناهضة التدخين دشنها رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرج.

وحظر بلومبرج التدخين في الحانات والمطاعم في 2003 واقترح مؤخرا توسيع ذلك الحظر ليشمل المتنزهات والشواطىء والمماشي الخشبية على الشواطيء وساحات المشي واماكن عامة مفتوحة اخرى.

وقال مفوض الصحة في مدينة نيويورك توماس فارلي في بيان "خفضنا عدد المدخنين البالغين بحوالي 350 ألفا ومنعنا الاف الوفيات المبكرة."

واضاف قائلا "هذه انباء سارة لكن التدخين لا يزال يقتل أكثر من 7 الاف شخص من سكان نيويورك سنويا وسيعاني الاف اخرون جلطات ناتجة عن التدخين ونوبات قلبية وامراض الرئة وانواعا من السرطان."

وقالت الادارة ان المدينة وزعت لصقات وعلكة النيكوتين على 250 ألفا من سكان نيويورك منذ 2003 مما ساعد في اقلاع 80 ألف مدخن عن التدخين. واضافت ان رسوما توضيحية تصور الاضرار التي يلحقها التدخين بالجسم اقنعت هي الاخرى اشخاصا على الاقلاع عن التدخين

 

مصر تحظر دواء سيبوترامين ( ريدكتيل ) المخصص لعلاج السمنة

مصر تحظر دواء سيبوترامين ( ريدكتيل ) المخصص لعلاج السمنة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- بعد نحو عام من الشد والجذب حول مدى سلامتها على الصحة العامة، قررت وزارة الصحة المصرية وقف تداول واستخدام جميع المستحضرات الطبية والعقاقير التي تحتوي على مادة "السيبوترامين"، والتي تستخدم في علاج السمنة، نظراً لتأثيراتها الضارة بالقلب والأوعية الدموية.

كما قررت وزارة الصحة المصرية، بحسب بيان رسمي أصدرته السبت، إلزام جميع الشركات المنتجة والموزعة لتلك العقاقير بسحب المستحضرات الموجودة في الأسواق، كما نصحت المرضى ممن يتناولون هذه الأدوية، بمراجعة أطبائهم لاختيار البدائل المناسبة.

وأشارت الوزارة إلى أن هذه المستحضرات تنتجها ست شركات عاملة في مصر، وهي شركات "أبوت" وتنتج الدواء بالاسم التجاري "ميريديا"، وشركة "مالتي إبكس فارما" وتنتجه باسم "سليماكس"، و"ممفيس" باسم "سمارتان"، وأفا فارما" باسم "سيبوتريم"، و"المهن الطبية" باسم "ريجيتريم"، و"سيغما" باسم "دايتماكس." والمنتشر في منطقة الخليج بمسمى "ريدكتيل"

وأوضح البيان، بحسب ما أورد موقع "أخبار مصر" عن وكالة أنباء الشرق الأوسط، أنه "ثبت بعد إعادة تقييم مخاطر السيبوترامين، أن نسبة المخاطر الناتجة عن استخدامه، تفوق الفوائد العائدة منه، ولذلك قررت الوزارة سحب هذه المستحضرات من الأسواق."

كما أشار البيان إلى أن منظمات الغذاء والدواء الأمريكية، والصحة الكندية، ووزارة الصحة الأسترالية، أوقفت استخدام هذا الدواء اعتباراً من الجمعة، نظراً للضرر العائد منه على الجهاز الدوري والقلب، وأوضح أن شركة "أبوت" العالمية أخطرت وزارة الصحة بسحب هذه المستحضرات من السوق المصري.

يُذكر أن اللجنة الفنية لمراقبة الأدوية، التابعة لوزارة الصحة المصرية، كانت قد حذرت في مارس/ آذار الماضي، من أن استخدام العقاقير والأدوية التي تحتوي على مادة "السيبوترامين"، ذات التأثير المخفض للوزن، قد يحمل مخاطر لمن يعانون من أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم.

 

 

 

مصر تحظر دواء سيبوترامين ( ريدكتيل ) المخصص لعلاج السمنة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- بعد نحو عام من الشد والجذب حول مدى سلامتها على الصحة العامة، قررت وزارة الصحة المصرية وقف تداول واستخدام جميع المستحضرات الطبية والعقاقير التي تحتوي على مادة "السيبوترامين"، والتي تستخدم في علاج السمنة، نظراً لتأثيراتها الضارة بالقلب والأوعية الدموية.

كما قررت وزارة الصحة المصرية، بحسب بيان رسمي أصدرته السبت، إلزام جميع الشركات المنتجة والموزعة لتلك العقاقير بسحب المستحضرات الموجودة في الأسواق، كما نصحت المرضى ممن يتناولون هذه الأدوية، بمراجعة أطبائهم لاختيار البدائل المناسبة.

وأشارت الوزارة إلى أن هذه المستحضرات تنتجها ست شركات عاملة في مصر، وهي شركات "أبوت" وتنتج الدواء بالاسم التجاري "ميريديا"، وشركة "مالتي إبكس فارما" وتنتجه باسم "سليماكس"، و"ممفيس" باسم "سمارتان"، وأفا فارما" باسم "سيبوتريم"، و"المهن الطبية" باسم "ريجيتريم"، و"سيغما" باسم "دايتماكس." والمنتشر في منطقة الخليج بمسمى "ريدكتيل"

وأوضح البيان، بحسب ما أورد موقع "أخبار مصر" عن وكالة أنباء الشرق الأوسط، أنه "ثبت بعد إعادة تقييم مخاطر السيبوترامين، أن نسبة المخاطر الناتجة عن استخدامه، تفوق الفوائد العائدة منه، ولذلك قررت الوزارة سحب هذه المستحضرات من الأسواق."

كما أشار البيان إلى أن منظمات الغذاء والدواء الأمريكية، والصحة الكندية، ووزارة الصحة الأسترالية، أوقفت استخدام هذا الدواء اعتباراً من الجمعة، نظراً للضرر العائد منه على الجهاز الدوري والقلب، وأوضح أن شركة "أبوت" العالمية أخطرت وزارة الصحة بسحب هذه المستحضرات من السوق المصري.

يُذكر أن اللجنة الفنية لمراقبة الأدوية، التابعة لوزارة الصحة المصرية، كانت قد حذرت في مارس/ آذار الماضي، من أن استخدام العقاقير والأدوية التي تحتوي على مادة "السيبوترامين"، ذات التأثير المخفض للوزن، قد يحمل مخاطر لمن يعانون من أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم.

 

 

 

Top