الموقع الإسلامي الطبي - Displaying items by tag: CNN

الكوليرا تحصد ارواح 724 شخصا في هاييتي

الكوليرا تحصد ارواح 724 شخصا في هاييتي

بورت أوبرنس، هايتي (CNN) -- قال غابريل تيموثي مدير وزارة الصحة في هايتي، في 11/11/2010، إن حصيلة عدد ضحايا انتشار وباء الكوليرا في البلاد وصلت إلى 724 شخصا.

وأفادت بيانات الوزارة إن عدد الحالات المسجلة التي نقلت إلى المستشفيات وصل إلى 11125 حالة، بينما سجلت عشر حالات وفاة في العاصمة بورت أوبرنس حيث تخشى السلطات من تفشي المرض في المخيمات المزدحمة التي يعيش فيها الناجون من الزلزال.

واصل وباء الكوليرا انتشاره في هايتي ليحصد نحو 442 قتيلاً على الأقل، من بين ما يزيد على 6742 حالة إصابة مؤكدة، وقعت غالبيتها في مناطق ريفية تأثرت بالزلزال المدمر الذي ضرب الدولة الواقعة في البحر الكاريبي مطلع العام الجاري.


وكانت السلطات الحكومية في هايتي، وبمعاونة منظمات إغاثة دولية، أعدت ستة مراكز لمكافحة وباء الكوليرا في العاصمة بورت أوبرنس، أربعة مراكز منها تعمل بطاقتها القصوى، ومن المخطط أن يتم تجهيز أربعة مراكز أخرى في غضون الأيام القليلة القادمة.

وفي أواخر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حذرت منظمة الصحة العالمية من تزايد وتيرة انتشار وباء الكوليرا في هايتي، وقالت إن "حكومة هايتي وشركاءها الدوليين يكثفون الجهود للتخفيف من وباء الكوليرا، وإن الأولوية هي لحماية الأسر على مستوى المجتمع المحلي، وتعزيز مراكز الرعاية."

والكوليرا هي التهاب حاد يصيب الأمعاء بسبب أكل طعام أو شرب مياه ملوثة، وانتشر الوباء تلو أمطار غزيرة أدت لفيضان نهر "أرتيبونيت" الذي أغرق المناطق المجاورة له بالمياه.

 

حدث علمي كبير : علماء كنديون يحولون الجلد إلى دم

حدث علمي كبير : علماء كنديون يحولون الجلد إلى دم

 

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN ) -- فيما قد يعد اختراقاً علمياً كبيراً، قال علماء كنديون في جامعة ماكماستر بكندا إنهم نجحوا في إيجاد طريقة لتحويل الجلد البشري إلى دم، في كشف قد يوفر مصادر جديدة للدم خاصة المصابين بسرطان الدم.

وذكرت جامعة ماكماستر أن الكشف يعني فتح آفاق تتيح لأي شخص بحاجة للدم بعد الخضوع لجراحة أو علاج كيميائي، أو يعاني من اضطرابات دموية مثل فقر الدم، أن يحصل عليه من رقعة صغيرة من جلده.

وقال مدير مركز أبحاث السرطان والخلايا الجذعية في معهد "ماكماستر مايكل ديغروت للطب، مايك باتيا، الذي قاد البحث، لـCNN، إن خلايا الجلد، بعد إزالته من المريض، يمكن تكاثرها وتحويلها إلى كميات كبيرة من خلايا الدم، التي يمكن أيضا مضاعفتها.

وشرح قائلاً إنها عملية بسيطة للغاية ولا تتطلب إلا رقعة صغيرة من الجلد لا يتعدى حجمها 4 في 3 سنتمترات يضاف إليها بروتين يربط الحمض النووي قبل أن تتم إعادة برمجة خلال الجلد لتتحول إلى مولدات للدم فتنتج الخلية دماً كافياً لشخص بالغ.

ونجح فريق العلماء في تحويل الخلايا مباشرة، دون الحاجة لتحويلها إلى خلايا جذعية محفزة، إلى نوع من الخلايا يمكنه النمو في أي نوع من الأعضاء أو الأنسجة ومن ثم تحويلها مجدداً إلى دم، وفق باتيا.

وتوقع الباحثون التمكن من تطبيق التجارب على الإنسان خلال سنتين موضحين ان أبرز المستفيدين من هذه العملية هم مرضى سرطان الدم.

وأشاد صامويل وايس، مدير معهد أبحاث هوتشكيس للمخ، بجامعة كالغاري بالكشف قائلاً: "انه خرق علمي يبشر بعصر جديد من خلال اكتشاف دور "التمايز الموجهة" في علاج أمراض السرطان وغير من اضطرابات الدم والجهاز المناعي.

وقد تم تمويل هذا البحث من قبل المعاهد الكندية لأبحاث الصحة، ومعهد أبحاث جمعية السرطان الكندية، وشبكة الخلايا الجذعية ووزارة الأبحاث والابتكار بأونتاريو، ونشر الاثنين في "دورية العلوم."

 

 

عدد مرضى السكري يتضاعف عام 2030 ...منظمة الصحة العالمية

عدد مرضى السكري يتضاعف عام 2030 ...منظمة الصحة العالمية

 

 (CNN) -- قالت منظمة الصحة العالمية، إن عدد المصابين بمرض السكري حول العالم، مرشح للزيادة بنحو 100 في المائة، ليصبح 440 مليون شخص، بحلول عام 2030.

وقالت المنظمة في نشرة على موقعها الإلكتروني لمناسبة اليوم العالمي للسكري الذي يوافق 14 نوفمبر/تشرين ثاني الجاري، إن "نحو 80 في المائة من وفيات السكري تحدث في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل."

وقالت النشرة "يصيب السكري أكثر من 220 مليون نسمة في جميع أنحاء العالم.. ومن المرجّح أن يزداد ذلك العدد بنسبة تفوق الضعف بحلول عام 2030 إذا لم تُتخذ أيّة إجراءات للحيلولة دون ذلك."

ويوم 14 تشرين الثاني/نوفمبر، وهو تاريخ حدّده كل من الاتحاد الدولي للسكري ومنظمة الصحة العالمية لإحياء عيد ميلاد فريديريك بانتين الذي أسهم مع شارلز بيست في اكتشاف مادة الأنسولين في عام 1922، والتي تعد ضرورية لبقاء مرضى السكري على قيد الحياة.

وقد يسبب مرض السكري مضاعفات صحية خطيرة بما فيها أمراض القلب، والعمى، والفشل الكلوي وبتر الأطراف، وفقا لعدة دراسات.

وبجانب السمنة يلعب ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب إلى جانب تاريخ الأسرة في الإصابة بالسكري، دوراً في زيادة مخاطر الإصابة بالمرض.

وكشفت الكثير من الدراسات عن رابط بين السكري وأمراض القلب والسكتة الدماغية، إلا أن العلماء فشلوا في التحديد بدقة الأسباب وراء ذلك.

 

 

مصر تحظر دواء سيبوترامين ( ريدكتيل ) المخصص لعلاج السمنة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- بعد نحو عام من الشد والجذب حول مدى سلامتها على الصحة العامة، قررت وزارة الصحة المصرية وقف تداول واستخدام جميع المستحضرات الطبية والعقاقير التي تحتوي على مادة "السيبوترامين"، والتي تستخدم في علاج السمنة، نظراً لتأثيراتها الضارة بالقلب والأوعية الدموية.

كما قررت وزارة الصحة المصرية، بحسب بيان رسمي أصدرته السبت، إلزام جميع الشركات المنتجة والموزعة لتلك العقاقير بسحب المستحضرات الموجودة في الأسواق، كما نصحت المرضى ممن يتناولون هذه الأدوية، بمراجعة أطبائهم لاختيار البدائل المناسبة.

وأشارت الوزارة إلى أن هذه المستحضرات تنتجها ست شركات عاملة في مصر، وهي شركات "أبوت" وتنتج الدواء بالاسم التجاري "ميريديا"، وشركة "مالتي إبكس فارما" وتنتجه باسم "سليماكس"، و"ممفيس" باسم "سمارتان"، وأفا فارما" باسم "سيبوتريم"، و"المهن الطبية" باسم "ريجيتريم"، و"سيغما" باسم "دايتماكس." والمنتشر في منطقة الخليج بمسمى "ريدكتيل"

وأوضح البيان، بحسب ما أورد موقع "أخبار مصر" عن وكالة أنباء الشرق الأوسط، أنه "ثبت بعد إعادة تقييم مخاطر السيبوترامين، أن نسبة المخاطر الناتجة عن استخدامه، تفوق الفوائد العائدة منه، ولذلك قررت الوزارة سحب هذه المستحضرات من الأسواق."

كما أشار البيان إلى أن منظمات الغذاء والدواء الأمريكية، والصحة الكندية، ووزارة الصحة الأسترالية، أوقفت استخدام هذا الدواء اعتباراً من الجمعة، نظراً للضرر العائد منه على الجهاز الدوري والقلب، وأوضح أن شركة "أبوت" العالمية أخطرت وزارة الصحة بسحب هذه المستحضرات من السوق المصري.

يُذكر أن اللجنة الفنية لمراقبة الأدوية، التابعة لوزارة الصحة المصرية، كانت قد حذرت في مارس/ آذار الماضي، من أن استخدام العقاقير والأدوية التي تحتوي على مادة "السيبوترامين"، ذات التأثير المخفض للوزن، قد يحمل مخاطر لمن يعانون من أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم.

 

 

 

تفشي "السالمونيلا" يدفع أمريكا لسحب 550 مليون بيضة

تفشي "السالمونيلا" يدفع أمريكا لسحب 550 مليون بيضة

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- ارتفع عدد البيض الذي قام المنتجون الأمريكيون بسحبه من الأسواق بمختلف أنحاء الولايات المتحدة، إلى ما يزيد على نصف مليار بيضة (550 مليون بيضة)، يُعتقد أنها ملوثة ببكتريا "السالمونيلا"، وسط مخاوف من تزايد حالات الإصابة بهذه البكتريا، والتي بلغت خلال يوليو/ تموز الماضي، أكثر من ألفي مصاب.

وأكد متحدث باسم "مركز سلامة البيض"، أن مزارع "هيلاندل فارمز" في ولاية "أيوا"، تطوعت من نفسها وأمرت بسحب ما يزيد على 170 مليون بيضة، كان قد تم توزيعها على عدد من المراكز التجارية والشركات العاملة في نحو 14 ولاية مختلفة.

وقال المركز، في بيان نشره على موقعه الإلكتروني، إن مزارع "هيلاندل" وزعت إنتاجها من البيض تحت عدة أسماء تجارية، منها "هيلاندل فارمز"، و"صني فارمز"، و"صني ميداو"، وفي عبوات تتنوع بين صناديق تحتوي على ست بيضات، وأخرى تحتوي على 12 أو 18 بيضة، بالإضافة إلى عبوات تضم 30 أو 60 بيضة.

وقد أمرت السلطات الصحية الأمريكية باستدعاء ما يقرب من 380 مليون بيضة، في الوقت الذي أكد فيه مسؤولون فيدراليون أن معدل انتشار حالات الإصابة بالسالمونيلا، نتيجة تناول "البيض الملوث"، تزايدت بصورة كبيرة خلال الساعات القليلة الماضية، لتتجاوز 2000 إصابة.

وأشار مركز الرقابة والسيطرة على الأمراض إلى أن التوقعات تشير إلى أن عدد الإصابات بالسالمونيلا سيتزايد بصورة كبيرة، نظراً لأنه لم يتم رفع تقارير حول الإصابات بعد منتصف شهر يوليو/ تموز الماضي، وذلك بسبب تأخير ظهور الإصابة لدى المصاب بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

وكانت الولايات المتحدة قد قامت، في وقت سابق من العام الماضي، بحملة استدعاء شملت العديد من المنتجات التي يدخل الفستق في صناعتها، بسبب انتشار السالمونيلا.
ففي إبريل/ نيسان 2009، قامت سلسلة "هاريس تويتر" لمحلات البقالة، بسحب المعروض لديها من منتجات "الفستق" طواعية، وسط تزايد المخاوف من إصابتها ببكتيريا "السالمونيلا."

وبحسب موقع السلسلة الإلكتروني، فقد تم سحب حزمات محددة وذات أحجام مختلفة من الفستق، والتي ضمت أنواعاً مختلفة من الجوز والحبوب، سواء كانت مشوية أو نيئة.

وبين الموقع أن مصدر التلوث هي مزارع شركة "سيتون فارمز"، موردة الفستق، والتي تقوم هي الأخرى حالياً، بسحب الفستق الذي تم إنتاجه في مرافقها بعد يوم 1 سبتمبر/ أيلول عام 2008.

وكان قد عثر على بكتيريا السالمونيلا، أثناء قيام فريق اختبار من شركة "كرافت فودز" بتفقد الموقع بشكل روتيني، مما دعا إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية FDA، إلى إجراء تفتيش بدورها

 

 

Top