Super User Written by  مايو 11, 2008 - 4187 زيارة

الحصبة الألمانية

الحصبة الألمانية

حصبة الثلاثة أيام

الطفح الوردي

German Measles- Rubella

 

       الحصبة الألمانية أو حصبة الثلاثة أيام  أو الطفح الوردي هي أحد الأمراض الفيروسية المعدية  التي عادة تصيب الجلد والعقد الليمفاوية.

 

الفيروس المسبب:

 

هو فيروس الحصبة الألمانية - الريوبيلا (Rubella Virus )  

 


صورة لفيروس الحصبة الألمانية

الصورة نقلا عن www.wales.nhs.uk

طريقة العدوى :

 

       تحصل العدوى عبر الرذاذ من خلال انتشار الفيروس بالعطاس والسعال من الشخص المريض إلى شخص آخر سليم

كما يمكن ان ينتقل الفيروس عبر الدم من أم حامل مصابة بالمرض إلى جنينها الذي في بطنها

وحيث ان هذا المرض متوسط في ضراوته فإن مكمن الخطورة لهذا المرض من الناحية الطبية يتركز في حالة إصابة أم حامل بالمرض حيث قد يتسبب انتقال الفيروس إلى الجنين في إصابته  بمتلازمة الحصبة الألمانية للجنين والتي ينتج عنها تشوهات في قلب الطفل وعينه مع حدوث صمم وتخلف عقلي ومشاكل أخرى

 

فترة الحضانة:

 

     عند التقاط شخص  للعدوى فإن الأعراض تظهر عليه في فترة من 14 إلى 23 يوما بمتوسط 16-18 يوما

 

مدى خطورة المرض حاليا :

 

    قبل اكتشاف التطعيم المضاد لهذا المرض كان هناك الكثير من الحالات الوبائية للحصبة الألمانية ، وكان هناك العديد من الأطفال المصابين بالتشوهات الخلقية والتخلف الذهني بسبب انتقال فيروس هذا المرض إليهم، ولكن الآن وبعد تطبيق هذا التطعيم ضمن منظومة التطعيمات الأساسية للأطفال فإن معدلات ظهور هذا المرض انخفضت جدا وأصبحت حالات الحصبة الألمانية ومتلازمة الحصبة الألمانية للأجنة قليلة

ومعظم حالات الحصبة الألمانية التي تسجل حاليا ليست للأطفال إنما هي لبالغين  لم يحصلوا في السابق على التطعيم    ، حيث يكمن الخطر في احتمال انتقال الفيروس من امرأة حامل مصابة بالمرض إلى جنينها

 

الشكاوى والأعراض :

 

     عدوى الحصبة الألمانيةِ قَدْ تَبْدأُ بيومين مِنْ الحُمَّى المعتدلةِ ( 37.2 -37.8  مئوية) مع تورم في  العقد اللمفاوية ، عادة خلف الرقبةِ أَو وراء الأذنين.

 ثمّ يَظْهرُ الطفح الجلدي الذي يَبْدأُ على الوجهِ وكلما اَنْتشرُ الطفح إلى أسفل الجسمِ كلما ازداد  وضوحا على الوجهِ. ويعتبر هذا الطفحِ في أغلب الأحيان  هو الإشارةُ الأولى للمرضِ التي يمكن أن يلاحظها الوالدان.

 

شكل الطفح :

 

      يَبْدوَ  طفح الحصبة الألمانيةَ مثل أي  طفحِ جلدي فيروسيِ حيث يظهر على شكل بقَع حمراء خفيفة في اللون وصغيرة ،  قَد تَندمج لتَشكل بقعا أكبر.

 يمكِن أَنْ ييتسبب الطفح في حدوث حكَّة

 وينتهي الطفح في خلال 3 أيامِ.

ومع انتهاء الطفح قد يترك على الجلد  الذي أصيب خطوطا حمراء دقيقة وخفيفة في لونها


 

صورة مثالية للطفح الوردي الذي يظهر في الحصبة الألمانية

الصورة نقلا عن  www.britannica.com

 

وإذا أصيب المراهقون او البالغون بالحصبة الألمانية  فعادة ما يكون هناك صداع وفقدان للشهية والتهاب في ملتحمة العين واحتقان في الأنف وتورم في العقد الليمفاوية في اماكن متعددة من الجسم مع وجود آلام وتورم في المفاصل

وقد يصاب العديد من الناس بالحصبة الألمانية دون أن تظهر عليهم أي عراض

 

ماذا لو أصيبت الحامل بالحصبة الألمانية ؟


 

      عندما تَحْدثُ الحصبة الألمانيةَ لإمرأة حامل،  فقَدْ تتسبّبُ متلازمةَ الحصبة الألمانيةِ للجنين في آثار صحية سلبية مُدَمّرةِ  فالأطفال المُصَابون بالحصبة الألمانيةِ قبل الولادةِ عرضة لتأخرِ النمو و التخلف العقلي و تشوّهات القلبِ والعيونِ و الصمم؛ كما أن كلا من الكبد والطحال  والنُخاعِ العظمي عرضة لمشاكل جمة

 

 

مولود مصاب بمتلازمة الحصبة الألمانية للأجنة

الصورة نقلا عن www.idph.state.il.us

 

قدرة المريض على نقل العدوى:

 

      كما ذكرنا ينتقل الفيروس عبر الرذاذ ، ويمكن لحامل الفيروس أن ينقله للآخرين  في خلال أسبوع قبل ظهور الطفح الجلدي وكذلك يمكنه أن يستمر في نقل العدوى لمدة أسبوع آخر بعد اختفاء الطفح

أما الأطفال حديثي الولادة الذين أصيبوا بمتلازمة الحصبة الألمانية للأجنة فإن الفيروس عندهم يبقى في الأنف ويبرز مع البول  لمدة عام أو أكثر وفي كل هذه الفترة هم قادرون على نقل العدوى لأي شخص لم يحصل على التطعيم المضاد لهذا المرض

 

مسار المرض :

 

      من الناحية المثالية :

 يختفي الطفح خلال 3 أيام

بينما تبقى العقد الليمفاوية منتفخة لمدة أسبوع أو أكثر

وتبقى آلام المفاصل لمدة أسبوعين

وعادة ما يتعافى الصغار المصابون بالحمى الألمانية في خلال أسبوع بينما يستغرق الأمر فترة أطول  إذا كان المصاب كبيرا

 

الوقاية

 

        يتم أخذ التطعيم  ضد الحصبة والحصبة الألمانية والتهاب الغدة النكفية من خلال تطعيم MMR

وذلك عند 12-15 شهرا من الولادة مع جرعة منشطة أخرى عند دخول المدرسة

وتمنع المرأة الحامل المصابة بالحمى الألمانية من أخذ التطعيم وكذلك كل امرأة تنتظر حملا في غضون شهر

وإذا حملت امرأة ولم يكن قد سبق لها أخذ التطعيم فإن عليها  تجنب التعرض لأي شخص يحتمل أن يكون مصابا بالحصبة الألمانية ويجب عليها فورا أن تحصل على التطعيم عقب الولادة كي تكون محصنة ضد المرض في مرات الحمل القادمة.

 

العلاج :

 

       يكون العلاج بالتعامل مع الأعراض

 ولا داعي لأي مضادات حيوية .

 ويمكن إعطاء خافضات الحرارة مثل الباراسيتامول والبروفين .

 ويجب تجنب إعطاء الأسبرين في حالات الالتهابات الفيروسية .

 ويجب استدعاء الطبيب في حالة ارتفاع  درجة الحرارة عن 38 مئوية أو في حالة  تدهور صحة الطفل .

 وبالنسبة للحامل المصابة فيجب عليها فورا إخطار أخصائية النساء والتوليد للوقوف على وضع الحالة صحيا واتخاذ القرارات المناسبة.

علامات التبويب
المزيد من المقالات المتعلقة: « السعال الديكي Whooping Cough الجديري »
Top