Super User Written by  مارس 23, 2009 - 727 زيارة

دراسة : مقارنة بأقرانهم من ذوي الوزن المثالي ..البدناء أقصر عمرا بعشر سنوات

دراسة : مقارنة بأقرانهم من ذوي الوزن المثالي ..البدناء أقصر عمرا بعشر سنوات

دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- خلصت دراسة حديثة اشتملت تحليل 57 بحثاً علمياً تضمنت قرابة 900 ألف شخص، إلى أن البدانة قد تقصر عمر المصابين بها بنحو عامين إلى أربعة أعوام في المتوسط، وقد تصل إلى ما بين ثمان إلى عشر سنوات بين من يعانون من سمنة مفرطة.

تأتي نتائج الدراسة، التي نشرت في دورية "لانست" العلمية، كخلاصة لعدد من الأبحاث قام بها سير ريتشارد بيتو، من جامعة أكسفورد البريطانية وفريق ضم عشرات الباحثين حول العالم، للوقوف على مدى ارتباط "مؤشر كتلة الجسم" (BMI) والوفيات.

وكذلك فقد تناولت الأبحاث كيفية تأثير التدخين على هذه الروابط، ومدى مخاطر الوفاة لأسباب محددة قد تنجم عن البدانة.

وشملت الدراسة 897 ألف و576 مشارك، معظمهم من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، في سن الـ46 عند بدء الدراسة، وبلغ متوسط "مؤشر كتلة الجسم" عند كافة المشاركين 25.

ويبلغ "مؤشر كتلة الجسم" للشخص الطبيعي ما بين 18.5 إلى 24.9، ويرتفع إلى ما بين 25 إلى 29.9 بين من يعانون من زيادة في الوزن، ويصل إلى 30 أو أكثر للبدناء.

واستبعدت الدراسة وفاة المشاركين، من نساء ورجال، من تراوح "مؤشر كتلة الجسم" لديهم بين 22.5 و25 خلال فترة المتابعة، وهي ثمانية أعوام في المتوسط، إلا أنه ومع اكتساب كل 5 نقاط في مؤشر حجم الجسم، تزايدت مخاطر الوفاة بمعدل 30 في المائة، جراء أمراض القلب، أو السكري، أو الكلى أو الكبد.

كما رافق تزايد "مؤشر كتلة الجسم" ارتفاعاً في معدلات الوفاة بسبب أمراض السرطان.

وخلصت نتائج البحث إلى أن أعمار من يصل "مؤشر كتلة الجسم" لديهم إلى 30 وحتى 35، أقصر بواقع عامين وحتى أربعة أعوام، مقارنة بأولئك الذين يتراوح "مؤشر كتلة الجسم" لديهم ما بين 22.5 وحتى 25.

وانخفض متوسط أعمار من يصل "مؤشر حجم الجسم" لديهم بين 40 إلى 45، ما بين ثماية إلى عشرة أعوام.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، هناك نحو 1.6 مليار من البالغين (15 عاماً فما فوق) يعانون من فرط الوزن، وما لا يقلّ عن 400 مليون من البالغين الذين يعانون من السمنة.

وتشير إسقاطات المنظمة أيضاً إلى أنّ نحو 2.3 مليار من البالغين سيعانون من فرط الوزن، وأنّ أكثر من 700 مليون سيعانون من السمنة بحلول عام 2015.

والجدير بالذكر أنّ 20 مليون من الأطفال دون سن الخامسة كانوا يعانون من فرط الوزن في عام 2005.

وقد باتت حالات فرط الوزن والسمنة، بعد ما كانت تُعتبر من المشاكل المحصورة في البلدان ذات الدخل المرتفع، تشهد زيادة هائلة في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل، ولا سيما في المناطق الحضرية، وفق المنظمة الدولية

 

 

Top