Super User Written by  نوفمبر 27, 2008 - 779 زيارة

NAPE?

NAPE?

هل هي أمل جديد في علاج ذاتي للسمنة؟

N-acylphosphatidylethanolamine

ماذا لو استطعنا يوما ما أن نستخلص مادة طبيعية يفرزها الجسم أصلا ثم نعيد حقنها داخل الجسم فتقوم بسد مراكز الشهية وتقلل الإحساس بالحنين إلى الطعام ؟

كم سيكون البدناء ومن يعانون من السمنة الزائدة هم أول السعداء بهذا الاكتشاف!!

 

هل سيكتشف علاج ذاتي للسمنة؟

 

بات هذا الاكتشاف قريبا من التحقيق فقد اكتشف علماء باحثون في كلية الطب بجامعة يال بالولايات المتحدة مادة تدعى

  N-acylphosphatidylethanolamine

هذه المادة هي من نوع الليبيدات وهي نوع من الدهون المعقدة ينتجها جسم الانسان على مستوى الامعاء، تبعث اشارة للدماغ للتوقف عن الاكل، مما قد يفتح آفاقا جديدة لمحاربة السمنة.

وحسب ما نشره موقع  CTV.CA  وموقع هيئة الإاذعة البريطانية قال الفريق الطبي الامريكي الذي اكتشف المادة في دورية "سيل" العلمية انهم تمكنوا من التحكم في كميات الاكل التي تتناولها الفئران عن طريق تلك المادة. ونفس المادة التي اصطلح عليها اسم NAPE موجودة عند الانسان.

وهذا نص الخبر : قال عضو الفريق الباحث جيرالد شولمان ان الفئران عندما تطعم وجبة دسمة للغاية، فان معيها الدقيق ينتج الكثير من الـNAPE ويفرزها في الدم، حيث توقف الشعور بالجوع عند وصولها الى الدماغ.

يذكر ان مستويات تلك المادة ارتفعت في الدم بعد تناول الفئران وجبات دسمة، لكنها لم ترتفع عندما تناولت وجبات غنية بالبروتينات والنشويات.

ويقول الفريق العلمي ان NAPE كان لها نفس المفعول سواء وصلت الى الدماغ في جرعات صغيرة متقطعة اثر اكل وجبة دسمة، او حقنت بكمية اكبر بشكل اصطناعي.

وبعد حقن المادة في الدم تتجمع في منطقة "تحت المهاد" وهي المنطقة الدماغية التي تنظم الشهية والشعور بالجوع.

وعندما حقنت الفئران بكميات زائدة من هذه المادة لمدة خمسة ايام، قلت شهيتها وانخفض وزنها، وهذا ما يعول عليه الباحثون في محاربة السمنة التي ما فتئت تنتشر في ارجاء العالم، مهددة صحة الكثيرين

 

 

 

Top