Super User Written by  أغسطس 02, 2008 - 1063 زيارة

استعدادا لرمضان ....نصائح لتجنب صداع الأيام الأولى من رمضان

استعدادا لرمضان ....نصائح لتجنب صداع الأيام الأولى من رمضان

استعدادا لرمضان ولصيام رمضان سنحاول أن نعالج شكوى شائعة لدى كثير من الصائمين في أول يومين أو ثلاثة أيام من أيام شهررمضان المبارك . وهو الصداع الذي قد يشتد لدى البعض بدرجة ملحوظة. ويخاف البعض من هذا الأمر ويتساءلون عن مسببات فهيا نناقش مسبباته ونلقي نظرة على طرق تجنبها .

أسباب صداع اليام الأولى من رمضان ترجع إلى :

1- القهوة والشاي ( المنبهات ) :

كثير من الناس يواظبون على تناول القهوة والشاي في أوقات متقاربة ومتفاوته في غير رمضان وبكميات كبيرة . وعند الصيام يحدث انقطاع مفاجئ عن هذه المشروبات لعشر أو اثنتي عشرة ساعة؛ فيصاب المرء بصداع ما بين متوسط وحاد. وينصح لتجنب هذه المشكلة بالتدرج في التوقف عن شربها في الأيام التي تسبق قدوم رمضان .

2- اختلال مواعيد النوم:

فقد اعتاد كثير من الناس قضاء ساعات طوال أمام شاشات التلفزة، وهذا يؤثر على الجسد سلباً -كما يؤثر على الصيام- ويسبب نوعاً من الإجهاد أوالإرهاق ينجم عنه الصداع وينصح لتجنب هذه المشكلة عدم تقليل ساعات النوم الاعتيادية واخذ القسط الكافي من الراحة .

3- التدخين :

أكثر من يتألمون بسبب الصيام هم المدخنون فقد يصاب المدخن بنوع من الصداع تتفاوت حدته، فإن ما يحتويه التبغ من نيكوتين يعمل على إثارة الجهاز العصبي وتنبيهه ثم يؤدي في النهاية إلى تأثير شبه مخدر، فمن أدمن النيكوتين سبب له فقده نوعاً من الصداع وعلاجه يكون بمعالجة أصل الداء، خاصة وأن الصداع من أخف آثاره ،ولذلك ننصح المدخن أن يتأهب في شهر شعبان بالامتناع عن التدخين استغلالا لفرصة الموسم المبارك وعلى المدخن أن يستشير الدعاة ومقدمي الخدمة الصحية في الطريقة التي تعينه على الإقلاع ويمكن للمدخنين أن يستفيدوا كثيرا من المادة العلمية المكتوبة في موقعنا في قسم التدخين من خلال الاطلاع على خريطة الموقع

4- اختلال نظام التغذية :

قد تنخفض نسبة السكر في الدم مع طول زمن الإمساك عن تناول الطعام ، فيشعر الصائم عندها ببعض الصداع، ولكن سرعان ما يتأقلم الجسم ويتكيف مع الوضع الجديد في الأيام اللاحقة، وهذا السبب يمكن تداركه بتعويد الجسم على الصيام قبل رمضان بشيء يسير كصوم يوم الخميس والاثنين، وقد كان نبينا صلى الله عليه وسلم يكثر من الصيام في شعبان.

 

Top